عاجل

تركيا ترد على ترامب

صوت الحق -

رد إبراهيم قالين، المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب أودرغان، على تهديدات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لأنقرة بتدمير الاقتصاد التركي في حال “تجاوزت الحدود” في سوريا.
وذكر قالين، في تصريحات لشبكة “سي إن إن” الأمريكية، أن العملية العسكرية التركية في سوريا ليست هجوما على الأكراد في البلاد وليست غزوا للمناطق السورية.

وتابع المتحدث التركي: “خلاصة الأمر هي أن إرهابيي ومقاتلي داعش المعتقلين يجب جلبهم للعدالة”، مشيرا إلى أن “الأوروبيين رفضوا حتى الآن أخذهم، من يتحمل مسؤوليتهم، فهي ليست مسؤولية بلد محددة ولكنها مسؤولية الجميع لإنهاء هذه الواقعة الفظيعة من تاريخ الشرق الأوسط وسوريا الحديث المتمثلة في تنظيم داعش”.

وأضاف: “نحن لا يمكننا حقا أن نقول فقط، كما هو حال المجتمع الدولي، بأننا نستمر في الفشل بتدمير هذه الشبكة الإرهابية”.

وتابع: “أعتقد أن لدينا القدرة للقيام بالأمر وسنقوم بذلك مع الأوروبيين وأمريكا وغيرهم بدعمهم وتعاونهم، أعتقد أنه إذا كان هناك عزيمة وحكمة وقيادة كافية يمكننا حتما إنجاز الأمر. سنعمل على التفاصيل”.

وأضاف: “لكنني أؤكد أن هذا ليس هجوما على أكراد سوريا أو غزو على أي جزء من سوريا، هذه لم تكن نيتنا أبدا أو مسارنا، وأعتقد أن إجراءاتنا تعكس ذلك الآن بشمل أكثر بكثير”.

وتابع: “قدمت تركيا أكثر بكثير للشعب السوري واللاجئين السوريين أكثر من أي بلد في العالم وسنستمر في ذلك”.

وكان الرئيس الأمريكي قد هدد بتدمير الاقتصاد التركي تماما إذا اتخذت تركيا أي إجراء “مجاوز للحدود” بعد قراره سحب القوات الأمريكية من شمال شرقي سوريا.

وكتب ترامب، في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”: “كما صرحت بصرامة سابقا، وللتأكيد، فإنه إذا قامت تركيا بأي عمل يعتبر – وفق حكمتي التي لا مثيل لها – خارجا عن الحدود، سأدمر وأمحو الاقتصاد التركي تماما (وقد فعلت ذلك سابقا)”.

وأضاف ترامب: “هم [تركيا] وأوروبا والآخرون يجب أن يهتموا بأمر مقاتلي داعش [المحظور في روسيا] المعتقلين وعائلاتهم، الولايات المتحدة فعلت ما لا يمكن لأي أحد فعله، والوقت قد حان أن يتحمل الآخرون في المنطقة نصيبهم لحماية أراضيهم”.

التعليقات متوقفة حالياً من ادارة التحرير

الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( صوت الحق ) تحت طائلة المسؤولية القانونية