عاجل

نيوزويك: كوشنر التجارية مع السعودية تثير القلق

صوت الحق -

 مشاركة جاريد كوشنر، صهر الرئيس دونالد ترامب في مؤتمر مبادرة استثمار المستقبل بالرياض أثار قلق المراقبين الحكوميين بشأن أخلاقيات تعامله مع الحكومة السعودية وتضارب المصالح، فهو كمستشار للرئيس ترامب يملك وزوجته إيفانكا حصة مشروع تنفذه شركة تملك جزءا منها الحكومة السعودية.

ووصل كوشنر إلى السعودية يوم الثلاثاء وبعد عام من مقاطعة قادة الغرب بمن فيهم بعض المسؤولين في الولايات المتحدة عقب اغتيال الصحافي جمال خاشقجي.

ونشرت منظمة “مواطنون من أجل المسؤولية والأخلاق في واشنطن” بيانا على الإنترنت يوم الثلاثاء ذكرت فيه بما توصلت إليه العام الماضي وهو أن شريكا تجاريا لمنظمة ترامب في أندونيسيا وقعت عقدا مع شركة إنشاءات تملكها الحكومة السعودية لبناء منتجع يحمل اسم ترامب، وتم التوصل للاتفاق قبل مقتل خاشقجي بثلاثة أسابيع.

وظهر المشروع في سجلات كوشنر المالية التي كشف عنها لأن إيفانكا ترامب، وهي مستشارة بارزة في البيت الأبيض ذكرته في أرصدتها حسب المنظمة. وقال المتحدث باسمها جوردان ليبوفيتز “السؤال أصبح عن تأثر تعامله مع الحكومة السعودية، وهل سيقوم بعمل أمر يهدد مصالح عائلته المالية؟” وأضاف “هذا يثير أسئلة خطيرة بشأن الأمن القومي، خاصة في ظل القلق المتعلق بالتصريح الأمني لكوشنر” واطلاعه على الملفات السرية للحكومة. وأشار ليبوفيتز أن لقاءات كوشنر مع المسؤولين السعوديين ليست موثقة ولا توجد وثائق مكتوبة عما يجري فيها.

وفي السجل المالي الذي قدمه كوشنر عام 2018 إلى مكتب أخلاقيات الحكومة الأمريكي ظهر اسم السعودية في فقرة تتعلق بالهدايا وبدلات سفر. وتكشف الهوامش عن ان الكيان التجاري يملك الملكية الفكرية والعلامة التجارية المسجلة في أكثر من دولتين بمن فيها السعودية. وتشير إلى ماركة المجوهرات المسجلة باسم إيفانكا مسجلة في الولايات المتحدة. وفي القسم المخصص في السجل المالي لموارد الزوجة المالية من أرصدة ودخل وحسابات تقاعد تضم “دي تي ليدو غولف مانجر”، “ليدو هوتيل مانجر” و “دي تي ليدو تكنيكال سيرفس مانجر” ولا تذكر الوثائق شيئا عن نوع الدخل أو المبلغ بالتحديد. وليدو هو مشروع التطوير الإندونيسي الذي تعمل عليه الشركة المدعومة من السعودية.

وقال ريتشارد بينتر، المحامي في أخلاقيات الحكومة والذي عمل مع إدارة جورج دبليو بوش إن ظهور اسم السعودية في سجل كوشنر المالي يثير عددا من المحاذير، الأول بند المكافآت لو ظهر أن ترامب يحصل على موارد مالية من نشاطات منظمته التجارية. الثاني انتهاك بند تضارب المصالح والذي لا ينطبق على الرئيس ولكن على كوشنر وزوجته. الثالث، مسؤول حكومي بارز يدير أعمالا مع حكومة ديكتاتورية”.

وقال إنه يشعر بالقلق أكثر من كشف كوشنر في سجله المالي “فالسجل المالي يخبرك عن المشاريع التجارية التي يديرها، والسؤال هو ماذا كان يفعل من أجل الحكومة الأمريكية وهو هناك؟” أي في السعودية. وتحدث كوشنر في المؤتمر الذي يطلق عليه “دافوس الصحراء” عن العمل الذي يقوم به وكان إيجابيا في إمكانية إعادة انتخابه “ما نجده الآن هو الحماس للرئيس في الداخل وأنه أقوى مما كان عليه في السابق”.

التعليقات متوقفة حالياً من ادارة التحرير

الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( صوت الحق ) تحت طائلة المسؤولية القانونية