عاجل

هل استفادت الحكومة من انخفاض اسعار النفط ؟

صوت الحق -

كتب عامر الشوبكي – بعد تصريح وزارة الطاقة بقرب وصول شحنات سولار وبنزين الى المملكة، وجدنا أن هذا الشحنات هي 50الف طن سولار و20الف طن بنزين 90 و10الاف طن بنزين 95، اي ما مجموعه 80 الف طن، وهي كمية تكفي الاستهلاك المحلي للمملكة في الظروف الطبيعية فقط من 8-9 ايام.

وهذه الكمية التي تنوي وزارة الطاقة الاستفادة من خلالها وهي 80 الف طن سولار وبنزين وقيمتها تقريباً 19مليون دولار ، تشكل اقل من 25% من سعة التخزين في خزانات الماضونة ، واقل من 6% من قدرة التخزين للمملكة بشكل
عام.

الا ان هذه الارقام الضئيلة جداً لن تصل الى الفائدة المرجوة لا للحكومة ولا للمواطن ولا للإقتصاد الاردني، اذ ان الفائدة ستنحصر في الشهر الحالي وبذلك نكون على موعد لرفع الاسعار محلياً نهاية هذا الشهر بسبب بداية ارتفاعها التدريجي عالمياً عن الشهر الماضي.

لذا كان الاجدر بالحكومة اجراءات اكثر حكمة بحيث تعمل على ملء مخزون المحطات بالكامل وتثبيت السعر المنخفض لمدة 3 شهور بعد التحوط وملء المخزون الاستراتيجي بالكامل لحسابها، و إجراء عقود شراء نفط خام بالمشاركة مع مصفاة البترول وزيادة الفترة الزمنية لفائدة المواطن والصناعة والحركة التجارية من السعر المنخفض ، ورفع قيمة المردود المادي للحكومة بشكل ملموس وجدي.

الا ان هذا ليس نهاية المطاف ولا زالت الحكومة تملك فرصة بمكتسبات اقل ان احسنت التصرف ووحدت جهودها وقراراتها المتناثرة عبر وزارة الطاقة وهيئاتها المختلفة.

يذكر ان جلالة الملك عبدالله قد وجه الحكومة الاردنية قبل شهر و بتاريخ 18-4-2020، بالاستفادة من الانخفاض في اسعار النفط العالمية ، وقد قام في حينها بزيارة منشأة الماضونة لتخزين المشتقات النفطية وذلك قبل يومين من الانخفاض التاريخي الكبير في اسعار النفط اذ بلغ خام برنت في حينها 19 دولار للبرميل وانخفض الخام الامريكي الى البيع بالسعر السالب -37 دولار للبرميل ، واليوم وصل برنت الى عتبة 32.5 دولار للبرميل والخام الامريكي الى 29.6 دولار للبرميل.

التعليقات متوقفة حالياً من ادارة التحرير

الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( صوت الحق ) تحت طائلة المسؤولية القانونية