عاجل

“السترات الصفراء” في فرنسا: تعليق الضرائب ليس كافيا

صوت الحق -

أعرب منظمو تظاهرات “السترات الصفراء” في فرنسا، عن عدم اطمئنانهم حيال إعلان رئيس الوزراء إيدوار فيليب تعليق الضرائب الإضافية على الوقود لمدة 6 أشهر.

وذكرت صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية، أن “السترات الصفراء” وجدوا أن تصريحات فيليب حول تعليق الضرائب الإضافية بشأن الوقود “غير كافية وغير مطمئنة”.

ونقلت الصحيفة عن متحدث “السترات الصفراء” بنيامين كوتشي قوله، “الفرنسيون ليسوا أغبياء، ولا يطالبون بفتات الخبز، بل بالخبز كله”.

وأشار إلى أن الشعب يطلب من الرئيس إيمانويل ماكرون تغيير إجراءاته المالية والسياسية.

وتابع: “إذا كان لا يريد فعل ذلك فليذهب بالفرنسيين إلى الصندوق مجددا”، في إشارة إلى إجراء انتخابات مبكرة.

وأكد كوتشي أنهم سينظمون التظاهرات المقررة في العاصمة باريس السبت المقبل، رغم الدعوات إلى إلغائها.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن رئيس الوزراء الفرنسي تعليق فرض الضرائب الجديدة على الوقود لمدة 6 أشهر.

جاء ذلك في كلمة ألقاها فيليب بمقر الحكومة بباريس، وأعلن خلالها أيضا أن الحكومة قررت عدم زيادة أسعار الكهرباء والغاز الشتاء المقبل.

وبخصوص أسعار الغاز والكهرباء، قال إنها “لن تشهد زيادة الشتاء المقبل”، معتبرا أنه “لا توجد أي ضريبة تستحق أن تضع وحدة أمتنا في خطر”.

وأعلن فيليب فتح حوار وطني حول الضرائب والنفقات العامة، ينطلق 15 ديسمبر / كانون الأول الجاري، وينتهي في الأول من مارس / آذار المقبل.

تأتي إجراءات التهدئة التي أعلنها فيليب، عقب موجة من الاحتجاجات الدامية تقودها حركة تطلق على نفسها اسم “السترات الصفراء”، وتتبنى مطالب بإلغاء زيادة أسعار الوقود، قبل أن توسع نطاق مطالبها إلى تحسين المقدرة الشرائية للفرنسيين. (وكالات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " وكالة صوت الحق " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.
الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( صوت الحق ) تحت طائلة المسؤولية القانونية