اخر المستجدات
عاجل

يحدث في الكرك .. الحد الادنى للأجور يهبط إلى 20 دينار في الأسبوع

صوت الحق -

يتظلم شباب في محافظة الكرك اجبرتهم البطالة للقبول باي فرصة عمل تعرض عليهم بغض النظر عن كفاية الاجور التي تدفع لهم مقارنة بحجم العمل المناط بهم ، اضافة الى عدم اخضاعهم لمظلة الضمان الاجتماعي.

ولا يخضع ارباب العمل الشباب العامل لديهم الى الحد الادنى للأجور. ويعمل بعضهم بمبلغ 20 دينار في الاسبوع، وذلك رغم ان منتدى الاستراتيجيات الأردني كان قد أوصى برفع الحد الأدنى للأجور إلى 250 دينارا شهريا بدلا من 220 دينارا الحالية، لكن حتى الحد الادنى الحالي لا يجري تطبيقه لدى التوظيف والحكومة تدرك ذلك ولا تفعل شيئا حياله.

ووفق ما قاله شباب في الكرك لـ “عمون” فإن ما اغرى ارباب العمل المعنيين بهم هو حاجتهم للعمل وتهافتهم عليه لتأمين مصروف جيوبهم على الاقل، وان كان بعضهم من اسر معوزة تحتاج لاي اسهام مالي للتدبر الاسرة امور معيشتها.

ويضيف الشباب ان منهم من هو حائز على درجة البكالوريوس، بل وبعضهم خريجو معاهد تدريب مهني بيد ان هذا لم يشفع لهم – بحسب تعبيرهم -.

ولفتوا الى ان ضعف الرقابة على سوق العمل من قبل الجهات الرسمية ذات العلاقة وفي مقدمتها وزارة العمل ومؤسسة الضمان الاجتماعي اغرى الكثير من ارباب العمل للتملص من اية التزامات يفرضها عليهم قانون العمل الاردني تجاه من يعملون لديهم .

واضافوا ايضا انهم لجأوا الى “عمون” لعرض قضيتهم ووضعها امام من يعنيهم الامر حيث يصعب عليهم كماقالوا الجهر بالشكوى كي لايؤلبوا عليهم ارباب العمل الذين يشتغلون لديهم فيطردونهم طالما امن هؤلاء ان لارقيب عليهم .

وقال الشاب (ع.م) ، انه خريج مركز تدريب مهني ، وأنه بحثت عن اي عمل يتناسب وتخصصي فلم اجد ، ما دفعه للعمل لدى صاحب مصلحة تجارية في الكرك وكل ما يتقاضاه من اجور هو (20) دينارا اسبوعيا رغم مشقة العمل المسند الي .
ويضيف (ع.م) انا مثال لشباب كثر في الكرك ، وما نامله جميعا ان تحظى قضيتنا بمتابعة مديرية عمل الكرك وفرع مؤسسة الضمان الاجتماعي فيها .

ودفعت البطالة والحاجة الماسة للعمل لتامين لقمة العيش ومصروف الجيب ، وربما المساعدة الملحة لاسرهم المعوزة شبابا كثرا من محافظة الكرك للقبول باية فرصة عمل تعرض عليهم بغض النظر عن طبيعتها وكفاية مردودها المالي .
واقع راق لبعض اصحاب العمل في المحافظة ، فهي فرصتهم كما يقول الشاب (ع.م) للتجبر بعباد الله لمضاعفة هامشهم الربحي ، يضيف هذا الشاب وهو لسان حال زملاء عديدون له بعضهم مدربون مهنيا حسب قوله ، يضيف ان ارباب العمل اياهم يتملصون من القوانين الناظمة لسوق العمل الاردني من حيث حقوق العامل الوظيفية وحقه في الحد الادنى من الاجور والانتفاع من مظلة الضمان الاجتماعي.

يشير (ع.م) وقد اعتبر نفسه نموذجا لزملائه “المضطهدين” الى انه وهو من اسرة مستورة الحال مستخدم لدى صاحب مصلحة تجارية في احدى مناطق مدينة الكرك بعمل يرتب عليه مهام عمل وصفها بالشاقة ، مبينا ان كل مايجود به عليه صاحب العمل (20 ) دينارا اسبوعيا فقط .
يتساءل (م.ع) بلسان كل من ينطق بحالهم ، اين العدالة ولمن نشتكي ؟، ويضيف لجأنا ل”عمون” لعرض حالنا فمن الصعب علينا رفع الصوت حتى لانكون عرضة لاذية ارباب العمل غير المنصفين ، واضاف ننتظر اجراء ممن يعنيهم الامر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " وكالة صوت الحق " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.
الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( صوت الحق ) تحت طائلة المسؤولية القانونية