اخر المستجدات
عاجل

هيا الدعجة :- هوس الجمال

صوت الحق -

بقلم :- هيا عاكف الدعجة

بدأت هذه الصيحة منذ زمن حيث عمت الفضائيات الفنانات والممثلات التي تظهر باطلالة مفعمة بالحيوية والجمال للمشاهد والمشاهدة تحديدا ، وفرض معايير ومقاييس للجمال اعتمادا على ما يظهر لنا على التلفاز وجهل خفايا عمليات التجميل، ومن هنا بدأت تتغير نظرة الناس لانفسهم ولما يملكون وما انعم الله عليهم بجملة تتلخص بـ ” وخلقنا الانسان في أحسن تقويم ” .
لنبتعد اليوم عن مجرد فضائيات ويخرج لنا صنف آخر الا وهو مدونات الموضة والجمال على وسائل التواصل ، لتعلم السيدات كيف تأكل وتشرب وماذا تستخدم لتبدو اجمل واصغر سننا . واذا قمنا بكبس زر واحد على محرك البحث جوجل ، نجد حقيقة هؤلاء اللواتي يظهرون الكمال لغيرهن من النساء .

لا يقتصر موضوع النساء على المتابعة والاستفادة من بعض النصائح التي قد تكون مفيدة ، وانما يتجاوز ذلك لاجراء عمليات جراحية والكثير من مستحضرات التجميل لإرضاء انفسهن ومجاراة الواقع الذي تعيشهن . كما تجهد النساء انفسهن في الحصول على مظهر يشبه ما تراه ، لنجد اليوم ان اغلب النساء تشبه بعضها .

بالتأكيد لا تعلم المدونات مدى الإحباط والتأثير النفسي الذي تتركه عند بعض الفتيات والسيدات التي تشعر بانها اقل جمالاً ، حيث انها بكل بساطة لا تملك المال الكافي لان تكون خارقة مثلها فقط .

ومن زاوية اجتماعية، وهذه حقيقة لا يمكن انكارها ، نرى ايضا ان الرجل بدأ يتأثر بما يشاهد على وسائل التواصل من نساء جميلات سواء مذيعات او ممثلات او مغنيات ، ويعكس ذلك على مواصفات شريكة حياته لتكون صورة طبق الاصل عن ما يرى .

عزيزتي الانثى.. انت جميلة كيفما كنت ، لا بأس من الاهتمام بنفسك ، لكن لا تدعي ذلك يتطور ليصبح هوس للجمال ، فليس كل ما تشاهديه حقيقة ، انما هو مجرد دمية يتم تركيبها لتسوق لمنتجات الشركات ودكاترة التجميل .

هيا عاكف الدعجة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تنويه
• تتم مراجعة جميع التعليقات، وتنشر عند الموافقة عليها فقط.
• تحتفظ " وكالة صوت الحق " بحق حذف أي تعليق، ساعة تشاء، دون ذكر الأسباب.
• لن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة، أو خروجا عن الموضوع محل التعليق، او يشير ـ تصريحا أو تلويحا ـ إلى أسماء بعينها، او يتعرض لإثارة النعرات الطائفية أوالمذهبية او العرقية.
• التعليقات سفيرة مرسليها، وتعبر ـ ضرورة ـ عنهم وحدهم ليس غير، فكن خير مرسل، نكن خير ناشر.
الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( صوت الحق ) تحت طائلة المسؤولية القانونية