النائب الربابعة: ابهرنا الجميع بتكاتفنا وتغلبنا على الفتنة

صوت الحق -

قال النائب جعفر الربابعة، الخميس، إن الشعب الأردني العظيم ضرب أروعَ الأمثلة في التكاتف والتراصّ على نحوٍ أبهر الجميع وشهد له به العدوّ قبل الصديق ، لأن هذا الشعب يعلم ويدرك أن وحدته سرّ انتصاره ، والتفافهم حول قيادتهم الفذة سببُ شموخهم وإبائهم .

وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على النبي الهاشمي العربي الأمين ، وعلى آله وصحبه إلى يوم الدين ، وبعد :

فكل التحايا العبقة لآل هاشم الأطهار ، ونسلهم الأخيار ، حماة الديار . وكل معاني الحب والولاء لعميد آل البيت جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين ، أعز الله ملكه ، وأمدّ في عمره .

كنتم ومازلتم وستبقون  – إن شاء الله – بعد الله سبحانه ، صمام الأمان ، ودعاة الخير ، حامين الأوطان ، وساهرين على خدمة شعبكم الوفي الذي لم ولن يخذلكم ، كما عرفتموه وعهدتموه.

ويكفينا عزا وفخارا ، أننا نعيش في وطن أنتم حراسه ، والوحدة نبراسه ، وسيغدو هذا الوطن بشموخكم وشموخ أبنائه آمنا مطمئنا مستقرا ، لا تضعفه الفتن ، ولا تنقص من هيبته الابتلاءات ؛ فما أن يخرج من محنة إلا وزادته إصرارا وتطلعا للأعلى وقوةً تضاف إلى قوته.
والتاريخ البعيد والقريب خير شاهد على ذلك ، سيما وأن هذا الوطن جابهَ كل ألوان الهموم ، وأكناف المخاطر ، وكان في محيط من البراكين وحممها ، إلا أنه خرج منها سالما معافى قويا شديدا ، بعد أن روهِن على سقوطه واندثاره..
فرعاية الله سبحانه ، وحكمة قيادته ، ووعي شعبه وتماسكه كانت سدا منيعا وسياجا قويا في مواجهة كل عصيب ، فصغرت أمامه المصائب ، ودُكّتْ على أعتابها كل فتنة.

وضرب الشعب الأردني العظيم أروعَ الأمثلة في التكاتف والتراصّ على نحوٍ أبهر الجميع وشهد له به العدوّ قبل الصديق ، لأن هذا الشعب يعلم ويدرك أن وحدته سرّ انتصاره ، والتفافهم حول قيادتهم الفذة سببُ شموخهم وإبائهم .

ونحن كأردنيين لا نستهجن التغلب على الفتن والتحديات من قِبلِ أبي الحسين ، لأنه يسير على خطى أسلافه من بني هاشم ، فقد تربى في مدرسة الحسين الباني الذي ورَّثَ في قلوب أبنائه وأبناء شعبه حب الأردن والتضحية من أجله ، والقوةَ في الدفاع عنه أرضا وسيادةً . فكان الأردن وسيبقى واحةَ أمن واستقرار ، وغايتَهم الجليلة التي لا تبدل ولا يساوَم عليها.

وأنتم أبناء الحسين وأخوته وأحفاده ، لا تحيدون عن نهجه وحسن تعامله وأخلاقه ، في إخلاصكم لوطنكم ، والسير على خطى أجدادكم الغر الميامين .  فهمّكم الأجلّ هو الأردن وأبناؤه ، فقد جعلتم من كل ألم أملا ، ومن كل محنة منحة ، فاضمحلت لأجل ذلك الصعوبات ، وتفتّتت الهموم العاتيات ،
وسنتغلب بكم ووحدتنا جميعا على كل التحديات بشتى أصنافها خصوصا الاقتصادية منها بتكريس قواعد العدل والمساواة .

حفظ الله الأردن أرضا وقيادة وشعبا  ، وردّ كيد الكائدين ، وأطماعَ الطامعين ، وسيبقى عزيزا شامخا مهابا .

فسرْ بنا – أبا الحسين – على بركة الله ، فلو خضت بنا البحار والمحيطات لخضناها معك ، لثقتنا بك وبالهاشميين الأبرار…

النائب جعفر الربابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى