هذا ما حدث مع شقيق الصحفي المصري حسن البنا في الأردن

صوت الحق -

قال شقيق الصحفي المصري حسنا البنا مبارك، إن الأردن منع شقيقه من الدخول إلى المملكة بعد مغادرته بشكل رسمي من مطار القاهرة، وسلمه للسلطات المصرية.

وأضاف عبدالرحمن شقيق حسن البنا، عبر حسابه الخاص على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن “شقيقه الأصغر حسن البنا مبارك، بعدما استطاع الخروج بطريقة رسمية من مطار القاهرة يوم الجمعة 17 نيسان الجاري، وتوجه إلى الأردن باعتباره بلداً يقبل دخول المصريين دون تأشيرة مسبقة، إلا أن السلطات الأمنية في الأردن لم تقبل دخوله، ورفضت أي حلول وسطية تصب في صالح سفره إلى بلد آخر، وقامت بترحيله وتسليمه أمس الأحد إلى القاهرة”.

وحمل عبدالرحمن مسؤولية سلامة شقيقه النفسية والجسدية للسلطات المصرية والأردنية، واصفا تسليمه لمصر “جريمة شاركت بها السلطات الأردنية”.

وقال، “نحن نخشى على حريته وسلامته النفسية والجسدية. ونحمل نحن عائلة حسن البنا السلطات الأمنية المصرية المسؤولية كاملة عن سلامة حسن النفسية والجسدية، كما ونحمل السلطات الأردنية نفس المسؤولية بسبب مشاركتها في جريمة تسليمه”.

شقيقه الاخر عمر قال إنه منذ وقت خروج حسن من السجن في نهاية شهر أيار الماضي، وهو يتنقل من طبيب القلب إلى الطبيب النفسي، في محاولة لتجاوز آثار التجربة الماضية.

وأضاف عمر: “حسن قرر أن يسافر للأردن، وصل إلى عَمان مساء يوم الجمعة الماضي 16 نيسان، السلطات الأردنية، وفي تصرف غير مفهوم، رفضت دخوله وقررت ترحيله لمصر، رغم أنه داخل بشكل نظامي ويستوفي كل الاشتراطات والأوراق. حسن وصل إلى مصر مرحل بصحبة مرافق أمني على متن الخطوط الملكية الأردنية مساء الأحد 18 نسان 2021 في تمام السادسة والنصف بتوقيت القاهرة، وبقي على تواصل معانا لغاية الساعة 7:34، بتوقيت القاهرة، أي بعد حوالي ساعة. وأبلغنا أنه داخل لمكتب الأمن الوطني/المباحث في مطار القاهرة. ومن ساعتها ما نعرفش عنه حاجة وانقطع الاتصال به تماماً، وأمن المطار مش بيقولنا أي حاجة، كل فترة بيكون أونلاين على واتساب، ولما حد من المحامين يتصل عليه جرس ومش بيرد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى