فلسطين النيابية: “إسرائيل” لا تحترم المواثيق

صوت الحق -

دانت لجنة فلسطين النيابية، الانتهاكات الخطيرة والاستفزازات التي يقوم بها المستوطنون، من خلال اقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف، واعتقال موظفي أوقاف القدس وحراس “الأقصى”.

وقال رئيسها النائب محمد الظهراوي، في بيان صحفي أصدرته اللجنة اليوم الأحد، إن اقتحام المستوطنين المتطرفين للمسجد المبارك تحت حماية الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، يهدف إلى استفزاز المشاعر الدينية لكل المسلمين، ودفع المنطقة والعالم أجمع نحو المزيد من العنف والتطرف، ما يساهم بزعزعة الأمن والسلم الدوليين.

وأضاف أن إسرائيل لا تحترم ولا تلتزم بأي مواثيق دولية، محذرًا من استمرار الانتهاكات في الحرم القدسي الشريف، واصفًا بأنها محاولات خبيثة من الاحتلال الإسرائيلي لن تنال من موقف الأردن التاريخي تجاه القدس والمقدسات فيها.

وأشار إلى موقف الأردن الثابت والراسخ في الدفاع عن القضية الفلسطينية بشكل عام، والمقدسات الإسلامية والمسحية في القدس بشكل خاص.

على صعيد متصل، استنكرت “فلسطين النيابية”، الجريمتين البشعتين اللتين ارتكبتهما قوات الاحتلال الإسرائيلي في القدس وجنين، وأسفرتا عن استشهاد خمسة فلسطينيين.

ودعت، البرلمانات العربية والإقليمية والدولية إلى ضرورة بذل مزيد من الجهود، لقف تلك الممارسات على المقدسات الإسلامية والمسحية في القدس غير المقبولة.

وأعربت اللجنة عن تضامنها مع أبناء الشعب الفلسطيني، مؤكدة أهمية وحدة الصف بين مختلف المكونات السياسية الفلسطينية، لمواجهة مطامع دولة الاحتلال، وإحباط كل المؤامرات الهادفة إلى مصادرة الحق الفلسطيني.

زر الذهاب إلى الأعلى