الأردن من أوائل الدول التي منحت لقاحات كورونا للاجئين

صوت الحق -

قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن الأردن من أوائل الدول في العالم التي بدأت باعطاء مطعوم كورونا “COVID-19” للاجئين.

ووفقًا لتقارير المفوضية فإن ريا الكباسي، لاجئة عراقية تعيش في مدينة إربد، كانت أول لاجئة مسجلة لدى المفوضية في المملكة تتلقى اللقاح بمركز المطاعيم في إربد اليوم.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، “مرة أخرى أظهر الأردن قيادة نموذجية وتضامناً في استضافة اللاجئين. لقد أدرجت البلاد اللاجئين في كل جانب من جوانب استجابة الصحة العامة للوباء، بما في ذلك حملة التطعيم الوطنية، مما يثبت كيف ينبغي القيام بذلك إذا أردنا الحفاظ على سلامة الجميع”.

وأضاف، “أناشد جميع البلدان أن تحذو حذو الأردن وتضمين اللاجئين في حملات التطعيم على قدم المساواة مع المواطنين وبما يتماشى مع مبادئ تخصيص COVAX.”

وبينت المفوضية أن 39 دولة فقط التزمت بضم اللاجئين لبرامج تطوير الاستراتيجيات الوطنية للتطعيم ضد فيروس كورونا، من بين 78 دولة تعمل على تطوير هذه الاستراتيجيات حاليا.

ودعت إلى الإدماج العادل للاجئين والنازحين داخلياً وعديمي الجنسية من خلال “COVAX”، وهي مبادرة عالمية تجمع الحكومات والمصنعين لضمان وصول لقاحات COVID-19 في نهاية المطاف إلى من هم في أمس الحاجة إليها.

وكجزء من خطة التطعيم الوطنية الأردنية ضد فيروس كورونا COVID-19، والتي بدأت الاربعاء، يحق لأي شخص يعيش في المملكة، بما في ذلك اللاجئين وطالبي اللجوء، الحصول على اللقاح مجانًا.

ومنذ تأكيد أول حالة إصابة بـ COVID-19 بين اللاجئين في الأردن، ثبتت إصابة 1928 لاجئًا يعيشون في مخيمات اللاجئين بالفيروس، كما ظلت نسبة اللاجئين المصابين بكورونا منخفضة، حيث بلغت 1.6٪ ، مقارنة بـ 3٪ بين عموم السكان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى