العودات: الأردن عصي على التآمر والمكائد والفتن والشعب ملتف حول مليكنا رمز القوة والحنكة

صوت الحق -

قال رئيس مجلس النواب المحامي عبد المنعم العودات من مبنى البرلمان القديم: نلتقي اليوم وقد حسم بلدنا الأردن بالأمس وبشكل صارم وحازم أي مساس بأمنه واستقراره ، وبعث برسالة واضحة وحاسمة إلى من أسماهم جلالة قائدنا المفدي الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه بالمناوئين والمنزعجين من مواقف الأردن السياسية، وها هي الأحداث تعلمنا من جديد، ونحن على أبواب مئوية جديدة من عمر هذا البلد الصابر المرابط بأن نظامنا الهاشمي.

وأضاف أن بلدنا الأردن عصي على التآمر والمكائد والفتن، وأن شعبه الملتف حول قائده، والمكافح في سبيل عزته وكرامته، ومستقبل أجياله سيظل قادرا بوعيه وانتمائه الوطني على التمسك بالمبادئ والقواعد المتينة التي أقيمت الدولة على أساسها، ماضيا وحاضرا ومستقبلا واعدا بإذن الله تعالى.

و تابع: أن جلالة مليكنا هو رمز الحكمة والحنكة والقوة والثبات لهذا البلد، وإن ولاءنا هو جزء من ايماننا وانتمائنا لبلدنا الأردن الغالي، ونحن بإذن الله وأبناؤنا وبناتنا معه، ومع ولي عهده الأمين سمو الأمير الحسين بن عبدالله نمضي نحو مئوية جديدة

وأشار إلى أن عوامل قوة الدولة هي ذاتها المتمثلة في الراية الهاشمية، وفي الهوية الوطنية القومية الجامعة للأردنيين من شتى الأصول والمنابت، وفي عقيدة الجيش العربي القوات المسلحة الأردنية وأجهزتنا الأمنية التي أقامت نظرية الأمن الإستراتيجي على مفهوم الأمن والتنمية والسلم الاجتماعي، وصيانة وحدة الأردن الترابية والوطنية، والتصدي للطامعين والمتربصين والحاقدين، من أصحاب الأجندات والمشاريع المشبوهة، القريب منهم والبعيد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى