الصحة العالمية: ساعات العمل الطويلة تقتل 745 ألف شخص سنويا

صوت الحق -

أفادت دراسة أجرتها الأمم المتحدة بأن المخاطر في أماكن العمل مسؤولة عن وفاة 1.9 مليون شخص سنوياً.

ووفقاً للدراسة، كانت الأسباب الرئيسية للوفاة المبكرة للرجال والنساء هي الانسداد الرئوي المزمن والسكتة الدماغية وأمراض القلب، بالإضافة إلى ساعات العمل المفرطة التي تشكل عامل خطر مهماً ومتنامياً.

من ناحية أخرى، يُتوفى 36 ألف شخص سنوياً في حوادث متعلقة بالعمل، وفقاً للدراسة التي أجرتها منظمة الصحة العالمية ومنظمة العمل الدولية، استناداً إلى بيانات تعود لعام 2016.

وأشارت الدراسة إلى أن ساعات العمل الطويلة للغاية مرتبطة بـ750 ألف وفاة.وحذر الباحثون من أن جائحة «كورونا» من شأنها أن تفاقم الوضع.ويرجع السبب في بعض الوفيات إلى ملوثات الهواء، مثل الغبار والغاز والأدخنة.

وكان الرجال والأشخاص الذين تجاوزوا 54 عاماً والعاملون في جنوب شرقي آسيا وغرب المحيط الهادئ الأكثر عرضة للوفاة جراء المخاطر المهنية.

وقال رئيس منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس: «يا لها من صدمة أن الكثير من الأشخاص يلقون حتفهم حرفياً بفعل وظائفهم».

غير أن منظمة الصحة العالمية تحدثت عن اتجاه واعد بشكل أكبر حيث إن الوفيات المهنية تراجعت بنسبة 14% مقارنةً بعدد السكان في الفترة بين عام 2000 و2016 جراء تحسين الخدمات الصحية، وإجراءات السلامة في أماكن العمل.

زر الذهاب إلى الأعلى