عاجل

المحامي محمد زهير العبادي : رسالة هامة إلى الرُعاة

صوت الحق -

بقلم المحامي محمد زهير العبادي

عن عبد الله بن عمر يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ” كُلكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيته …” .

على ضوء الجائحة التي يعاني منها العالم أجمع ، والتي أرهقت الدول في سرعة إنتشار فايروس كورونا بين الناس ، فقد إستهليت مقالي هذا بالرُعاة لأنهم قادة الدفاع لمقاومة هذا الفيروس كون القضاء عليه لايكون بالجيوش أو السلاح ، فالراعِ هو الشخص الذي تقع عليه مسؤولية القضاء على الفايروس ، كونه منوط به العناية بجماعته وهو المسؤول عنهم ، فالراعي هو الحافظ المؤتمن لرعيته وهو من أُوكل اليه تدبير الشئ وسياسته وحفظه ورعايته والملتزم بصلاح ما قام عليه وما هو تحت نظره وتوجيه الرعية وضبطهم ، فالرُعاة هم قادة الدفاع في هذه الجائحة ، والرُعاة المشار إليهم في هذا المقال هم أربابُ الأسر ، فربُ الأسرة اليوم وبصفته راعٍ لأُسرته تقع عليه واجبات وإلتزامات لمواجهة هذه الجائحة وكأنه قائداً لسَرية جيش ، فيجب أن يلتزم بحفظ أسرته ورعيته من الإصابة بهذا الفيروس وذلك بضبط أفراد أسرته ورعيته بإلتزام البيت وعدم الخروج حفاظاً وسلامةً لهم وبذلك يحقق نصراً على عدوه الخبيث المُتسلل ، ويقع عليه أيضاً واجب ترشيد الإستهلاك من خلال تحديد الحاجيات الأساسية وحجمها دون تبذير كون الغذاء والدواء أحد أهم العناصر في هذه الحرب فداومها متعلق بوعي الرعية بضوابط الإستهلاك ، وتوعية رعيته أيضاً وتثقيفهم بعدم نشر الإشاعة والإنصات إليها ، ويقع على عاتقه بث الأمان والسكينة في قلوب رعيته لكي لا يتسلل الرعب إلى قلوبهم ، وتوجيه رعيته بأن الالتزام بالتعليمات هي خطة الدفاع الوحيدة عن أرواحهم وهي واجب وطني وإنساني وإن أي خرق أو تطاول على تعليمات الراعِ سيهدد حياتهم وحياة الآخرين ، وإن هذه المعركة لن يخرجو منها إلا بالتسلح بالثقافة والوعي واتباع التعليمات وضبط النفس والفعل والصبر على النتائج ، فإما أن يفتكوا بالفيروس وإما أن يفتك بهم والنتيجة مرتبطة بالإنصات والتنفيذ عن كل ما يصدر عن الراعِ

المحامي محمد زهير العبادي

التعليقات متوقفة حالياً من ادارة التحرير

الموقع مرخص بموجب أحكام المطبوعات و النشر و يمنع الاقتباس أو إعادة النشر بدون ذكر المصدر ( صوت الحق ) تحت طائلة المسؤولية القانونية